مغامرات أوجي مارش

مغامرات أوجي مارتش هي الرواية الأميركية العظمى. لا تبحثوا عن غيرها" مارتن آميس "يتميز عمل بيلو برحابة في المخيلة واللغة أكثر مما نجده عند أيكاتب آخر... وإن كانت هنالك رواية مرشحة للقب الرواية الأميركية الأعظم،فأظن أنها هذه الرواية" سلمان رشدي، صنديتايمز (لندن) تهيّبت وأنا أضع أمامي هذا السفر الضخم، لكن ما إن دخلت عالم أوجيمارش حتى راحت متعة قراءة هذه الرواية تأسرني. إنها رواية اجتماعية فلسفية تسائلمعنى الحياة وتتميز بالفرادة في طريقة الكتابة. ويسعدنا أن تقدّم دار التنوير أوّلعمل له يُترجَم إلى العربية. الناشر فور ظهورها عام 1953، اعتُبرت هذه الرواية التي أبدعها العظيم سول بيلو أحد الأعمال الكلاسيكية الأميركية. ليس أوجي، بطل القصة ـ الراوي المندفع، إلا صبياً فقيراً من شيكاغو يترعرع خلال حقبة الركود الكبير. إنه "متطوّع بالفطرة"... يقبل أوجي أن يضع نفسه في متناول سلسلة من المشاغل والأعمال التيلا يلبث أن يرفض كلاً منها باعتباره غير جدير بها. أوجي مارش هو الهامشي الذي يروي لنا صلب الحياة عبر رفاقه الذين يصادفهم فيحياته: مقامرون، ومتآمرون، ومغامرون، ورجال أعمال، وأثرياء.. وأصحاب "نشاطات غامضة غريبة". فاز سول بيلو بجائزةبوليتزر عن روايته "موهبة هامبولدت" عام 1975؛ ثم بجائزة نوبل للآداب لما يحتوي عليه عمله من الفهم الإنساني والتحليل المرهَف للثقافة المعاصرة. إنه الروائي الوحيد الذي نال الجائزة الوطنية للكتاب ثلاث مرات. قام بهذا العمل الجليل النبيل (التحويل الى نسخة الكترونية وتدقيقها) كلٌ من: «ماجدة علي علي»، «زينة» «يوسف المعاذ»، «هادي ابراهيم» «مروة جمال», «ن.أبوقُصي الراشدي» «م.محمد خضر»، «إسلام أشرف» «سماهر»، «ياسرالصحفي» «مصطفى الطائي»، «د.طارق التميمي» «رماح الأنصاري»، «رشيد تاديست» «أريج محمد»، «ماجد حنّا» «حسن العاملي»، «محمود شرف الدين» «تامر السلموني»، «رنا وليد» «محمد مصطفي كمال»، «هشام حسني» «شمس الحياة», «الوكيل» «منصور التميمي»، «عزيز ع». 🌹لا تنسو اخوانكم بدعوة صالحة في ظهر الغيب🌹
المؤلف: 
سول بيلو
تصنيف الكتاب: 
المترجم: 
الحارث النبهان
تحميل الكتاب: