حول الموقع

مكتبة "خير صديق" هي مكتبة إلكترونية غير ربحية مخصصة حصرا للأشخاص الذين يعانون من فقد كلي أو شبه كلي للبصر.
تحتوي المكتبة على مجموعة متنوعة من النسخ الإلكترونية سهلة الوصول أي تلك القابلة للقراءة بإستخدام قارئات الشاشة, من الكتب المنشورة ورقيا في شتى مجالات وحقول المعرفة.
لماذا وجدت مكتبة خير صديق؟
لا أحد ينكر أهمية القراءة في توسيع المدارك وتنمية العقول, وما للكتاب من دور في توفير المعلومات والمساعدة على إجراء البحوث والدراسات إضافة إلى كونه رفيقا يقدم التسلية ويملأ الوقت بالمفيد والممتع مساهما في الإبحار بالخيال والفكر إلى عوالم جديدة شائقة.
لكن لطالما وقف فقد البصر حائلا بين الكفيف والكتاب الورقي فكان إما مضطرا للإستعانة بشخص يقرأ له أو الإعتماد على كتب برايل لنادرة التواجد في كثير من الدول والمرتفعة التكاليف غالبا.
وبرغم االتطور التقني الكبير الذي تحقق مؤخرا ووجود نسخ إلكترونية تقدمها دور النشر كبدائل عن النسخ الورقية لمن يرغب بالحصول عليها إلا أن معظم هذه البدائل الإلكترونية لم تستوف شروط التوافق مع قارئات الشاشة التي يستخدمها المكفوفون فكانت إستفادتهم من تلك البدائل محدودة خصوصا مع الأخذ بعين الإعتبار العقبات والعراقيل التي تضعها المصارف في وجه الكفيف والتي تمنعه من الحصول على وسائل دفع إلكترونية تعينه على شراء نسخ إلكترونية سهلة الوصول إن وجدت.
ونتيجة لما سبق ولأن الكفيف أيضا غير قادر على الإستفادة بإستقلالية من إرتياد المكتبات العامة كان لا بد من وجود مشروع يجمع الكتب التي يمكن للكفيف قراءتها بسهولة مستعينا بالبرامج القارئة للشاشة المتوفرة على حاسوبه وجواله.
مصادر الكتب:
تعتمد المكتبة في الحصول على الكتب على ما يقدمه زوارها من نسخ إلكترونية للكتب أو ما يحصل عليه إداريوها بطرقهم الخاصة. ويتم التحقق من الكتب المنشورة والتؤكد من إستيفائها شروطا معينة ومن ثم يتم نشرها في الموقع.
ولا بد من التنويه إلى أن المكتبة لا تملك أي مشروع لطباعة الكتب أو مسحها ضوئيا إنما تستقي كل كتبها حصرا من نسخ إلكترونية موجودة سابقا.
كما أن الإدارة تحاول عند نشر أي كتاب إتخاذ ما يمكن من الخطوات لكي لا يشكل النشر ضررا كبيرا بحقوق المؤلفين والناشرين المالية.

موقف المكتبة من حقوق المؤلفين والناشرين:
لم ولن يكون الهدف من وجود موقع مكتبة "خير صديق" بأي حال من الأحوال التعرض للحقوق المالية للمؤلفين أو الناشرين. فالغرض الوحيد لجمع الكتب المجانية في الموقع هو توفير بديل سهل الوصول للشخص الكفيف لنسخة الكتب الورقية.
وحرصا من المكتبة على قصر المستفيدين من خدماتها على فئة المعوقين بصريا اعتمدت نظام التسجيل والقائم على تقديم الزائر طلب عضوية داعما إياه ببعض البيانات الشخصية لتتم دراسته والموافقة عليه في حال كان مستوفيا لبعض الشروط أهمها فقد البصر الكلي أو شبه الكلي.
والمكتبة أيضا تشجع أعضائها من المكفوفين على شراء نسخ إلكترونية أو ورقية من الكتب ومن ثم قراءة النسخ المتاحة في المكتبة وذلك إحتراما لجهد المؤلفين ولناشرين. كما أنها تشدد على ضرورة أن يحترم روادها الكرام الإلتزام بإستخدام الملفات المحملة إستخداما شخصيا وعدم مشاركتها أو العمل على المساعدة على نشرها على نطاق واسع.
إضافة إلى ما سبق, تؤكد إدارة المكتبة على رغبتها الصادقة في التعاون مع المؤلفين ودور النشر في إيجاد أطر لتأمين نسخ سهلة الوصول للأشخاص المكفوفين بشكل لا يضر بالمؤلف أو دار النشر وأيضا لا يغبن الشخص الكفيف وينتهك حقه في القراءة.
ولا بد من الإشارة إلى أنه يحق لكل مؤلف أو دار نشر مالك لحقوق مالية قد يتم الإضرار بها بشكل غير عمدي في المكتبة من التواصل مع الإدارة وطلب حذف الكتاب من الموقع وسيتم حذف النسخة في أسرع وقت ممكن.
كلمة ختامية:
إن مكتبة خير صديق الخاصة بالمكفوفين هي مجرد محاولة تطوعية لإيصال الكتب إلى فاقدي البصر بشكل ميسر وليست منصة لتشجيع قرصنة الكتب أو الإضرار بالناشرين والمؤلفين. وهي ما وجدت إلا لتغطي نقصا في تأمين الكتب للمعوقين بصريا على نطاق شامل في العالم العربي مع النظر بعين التقدير لبعض المبادرات الحكومية وغير الحكومية الخاصة بمساعدة المكفوفين على إقتناء الكتب سهلة الوصول والتي نتمنى لها كل النجاح ونشجعها بكل ما نستطيع, والإدارة تصر على أن الموقع هو مشروع إنتقالي يعتبر بحكم الملغى فور وصول مسألة تأمين الكتب سهلة الوصول إلى حل يضمن للكفيف الحصول على نسخ يستطيع قراءتها بيسر.
إن شعارنا "القراءة حق للجميع" غرضنا الوحيد هو تحقيقه وفي اللحظة التي يكرس فيه هذا الحق قانونيا وواقعيا تكون مهمتنا قد إنتهت وتنتفي الحاجة لموقع مكتبة "خير صديق".